أمل وخطوات

In شعر ونثر

 في لحظة كنت أشعر وكأني تائهة في قلب المهارق..
فكنت مشجعي على الطريق الماحية للحواجز الفوارق..
وأبحر في بحر الأحزان بغير بواخر أو زوارق..

فقد كنت مرشدي الى أن أسلك درب السعي..
وأنشدت لي الأمل وجعلتني اترك النعي..

وعلمتني أن الحياة والحب كل منهما للاخر ناصر..
فالواحد منهما من غير الاخر قاصر..
لذلك يلزم الربط بينهما بوثيق الأواصر..

فالحياة بلا حب تكون ضلالة مسطورة..
والحب بلا حياة علم خرافة أسطورة..

ولتكن هذه هي الطريق القائدة..
لنتحصل في النهاية على الكثير من الفائدة..

عفاف بايزيد

تبسة-الجزائر

AdinaVoicu/pixabay.com/CC0 Creative Commons

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

القضية العمالية ضحية بؤس أيديولوجي

تحتفل الطبقة العمالية بالعالم بالعيد الأممي من  فاتح ماي( آيار ) السنوية ،في جميع أرجاء المعمور وذلك من أجل

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل