أمل وخطوات

In شعر ونثر

 في لحظة كنت أشعر وكأني تائهة في قلب المهارق..
فكنت مشجعي على الطريق الماحية للحواجز الفوارق..
وأبحر في بحر الأحزان بغير بواخر أو زوارق..

فقد كنت مرشدي الى أن أسلك درب السعي..
وأنشدت لي الأمل وجعلتني اترك النعي..

وعلمتني أن الحياة والحب كل منهما للاخر ناصر..
فالواحد منهما من غير الاخر قاصر..
لذلك يلزم الربط بينهما بوثيق الأواصر..

فالحياة بلا حب تكون ضلالة مسطورة..
والحب بلا حياة علم خرافة أسطورة..

ولتكن هذه هي الطريق القائدة..
لنتحصل في النهاية على الكثير من الفائدة..

عفاف بايزيد

تبسة-الجزائر

AdinaVoicu/pixabay.com/CC0 Creative Commons

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

رسالة من المنفى

أخبرني كيف اللقاء؟؟ بين التشدّق والنفاق؟؟ بين الطعن والشَّقاء؟؟ أخشى الفراق كثيراً نعم أخشى الفراق ذات منام  غازلتني تربته

أكمل القراءة …

دور التلاقح الثقافي

قبل الخوض في لب الموضوع يجمل بنا أن ندور دورة حثيثة حول معنى مفهوم الثقافة حتى يتسنى لنا أن

أكمل القراءة …

نقص العمالة الماهرة بألمانيا

أكثر من 1.2 مليون وظيفة لا تستطيع الشركات الألمانية تغطيتها بسبب نقص العمالة الماهرة. لقد فشل تدفق المهاجرين من

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل