التنوع هو ميزة الأسر المتعددة اللّغات

In تعليم

يتميز تعدد اللغات بالعديد من الوجوه. هناك العديد من الأماكن والمناسبات لعيش
تعدد اللغات في الحياة اليومية
يمنح تعدد اللغات العديد من المزايا و لقد تم إثبات ذلك علميا:
الأطفال المتكمنون من لغاتهم يتواصلون بسهولة أكثر مع أشخاص آخرين كما أنهم يتميزون بالمرونة والتكيف السريع مع الأوضاع الجديدة.
يجب أن يشكل التعامل مع اللّغة تجربة إيجابية للطفل.
إذا كان يعيش طفلك عدة لغات في المنزل فإن ذلك يعتبر بمثابة كنز الذي سيساعده في حياته، في المدرسة وحتى في وظيفته في المستقبل.
حافظوا على لغتكم وتمتعوا بها.
تمثل اللّغة الحيّة المُتكاملة داخل الأسرة أهمية كبيرة جدّا بالنسبةلنموّه ولثقته بنفسه:
من أنا؟ »( لهوية طفلكم
أين أريد الذهاب؟
ماذا يمكنني أن أفعل؟
من أين جئت ؟
لمن أنتمي ( للحصول على علاقة قوية مع جميع أفراد الأسرة.
يمكن لطفلكم، إذا كان متمكنا من لغات الأسرة التحاور مع أهله وأقاربه مما يعزز شعوره بالإنتماء والإتصال بهم.
تقدير لُغة و ثقافة الأسرة له تأثير إيجابي على الثقة بالنفس لطفلكم و على تقوية شخصيته.
تعزز اللغة الأم القوية تعلم أطفالك للغة الألمانية إذا كنتم تتكلمون لغتكم الأم في المنزل، فسيمكنكم في هذا الحال أيضا تشجيع اللغة الألمانية لطفلكم: تكلم عدة لغات في الأسرة لا يعيق تعلم الطفل للغة الألمانية.
لا تأخذ اللغة مكان لغة أخرى بل إنها تساعدك على تعلمها. المهم أن يكون لطفلك على الأقل أساسا جيدا للغة واحدة. إذا كنتم ترغبون في مساعدة طفلكم فتحدثوا معه باللغة التي تشعرون فيها الإرتياح و الأمان بشكل أكبر، ألا وهي « لغتكم الأم «بالحصول على هذا الإرتياح في اللغة، ستشجعون التنمية الشاملة لطفلكم وبالتالي كذلك حظوظه في المجتمع.
يمكنكم كوالدين، دعم تطوير لُغة أطفالكم بشكل حاسم – لا يهم هنا اذا ما كنتم تتكلمون اللغة الألمانية بشكل جيد أم لا.
تحدثوا من فضلكم بلغتكم الأم.
لضمان إتقان طفلكم للغة الأم و للغة الوسط الذي يعيش فيه بشكل جيد، يجب أن يصل الطفل إلى جميع هذه اللغات ،
• بأكبر شكل،
• و على أفضل نحو ممكن.
لكل أسرة ظروفها الخاصة بحيث تستخدم الطرق الملائمة لها.
يحتاج الطفل للتشجيع والدعم من أجل تطوير تعدديته اللغوية، قوموا بتشجيعه
و اطلبوا منه ذلك.
ما الذي يمكنكم القيام به؟
أعطوا لطفلكم الفرصة للعب مع الأطفال الآخرين ،
• مع الأطفال الذين يتحدثون الألمانية ،
• مع الأطفال الذين يتكلمون نفس لغة الام ،
بينوا لطفلكم مدى أهمية وفائدة تكلم لغة أو لغتين، ذلك أن موقفكم من ذلك يأثر عليه بشكل إيجابي، لذلك و ضحوا لطفلكم أنكم تهتمون بجميع اللغات التي يتعلمها. لا تخشوا التكلم بلغتكم في الأماكن العمومية! تكلموا في روض الأطفال والمدرسة بلغتكم الأم لأنها مهمة بالنسبة لكم .
ليس من قلة الأدب إن قمتم بذلك !
اكتشفوا البيئة المعيشية المشتركة مع طفلكم. تحدثوا مع طفلكم عن الأشياء التي تشغله لأن ذلك سيساعده على التركيز بشكل أفضل وبالتالي على تعلم اللغة بشكل أفضل.
أشركوا طفلكم في أنشطة الحياة اليومية وتحدثوا معه – عند تناول وجبات الأكل، عند التسوق أو أثناء القيادة.
لا يمكن تعلم اللّغات إلا من خلال التّحدث. التّلفزة مفيدة فقط إذا حدثتم مع طفلكم عن البرامج التي رآها من قبل
إيلاء الاهتمام لطفلك والاستماع إليه. الرد على ما يقول.
لا تقاطعوا طفلكم عندما يتحدث، حتى لو كان يأخذ المزيد من الوقت لصياغة أفكاره.
حافظوا على طقوس الكلام: ألعاب الأصابع، الأغاني، الأمثال، والأبيات تبعث المرح في طفلكم.
إقرؤوا لطفلكم القصص بانتظام وانظروا معه في الكتب المصو رة.
• قراءة القصص لها تأثير كبير جدا على تطوير اللغة لدى الطفل.
• ستلعب بنية اللغة المعقدة إلى جانب لغة الكتب المتطورة دورا مهما جدا بالنسبة لطفلكم في وقت لاحق في المدرسة.



تعلُّم اللغة العربية في المدرسة
تشجع منطقة النوردراين فيستفالن على تدريس اللغة الأصلية للأطفال الناطقين بلغتهم الأم و التي هي اللغة العربية في هذا الحال، ويتم تنظيم هذه الدورات عن طريق المجالس المحلية المَعنية بالتعليم. هذه الدورات مجانية وعادة ما تتضمن ثلاث إلى خمس ساعات في الأسبوع.
تتكون المجموعات الدراسية على الأقل من 15 طفل بالنسبة للمدرسة الابتدايية ومن 18 طفل فيما يتعلق بالمدارس الإعدادية و يمكن لجميع التلاميذ من عدة مدارس و من مختلف الأشكال المدرسية الحضور معا في حصة واحدة. يخضع التلاميذ في نهاية الصف العاشر إمتحانا إلزاميا ويحصلون بعد ذلك على شهادة إضافية خاصة باللغة الأجنبية، وسيتم كذلك منحهم علامات التي ليس لها تأثيرعلى إمكانية النجاح في الصف الحالي.
إسألوا المدرسة حول تدريس اللغة الأصلية، إذا قمتم بتسجيل طفلكم في الصف الأول.
تَحصلون على معلومات حول العرض الكلي لتدريس اللغة الأصلية، من مكاتب التربية والتعليم ذات الصلة ببلدتكم مدينتكم.
مساهمة الآباء والأمهات في تعليم أطفالهم عدة لُغات.
ربما أنكم قد سبق لكم أن إلتقيتم بآباء وأمهات آخرين الذين يرتبون لتدريس أبنايهم اللغة العربية أو ربما تريدون وضع عرض جنديد بأنفسكم؟
بالفعل هناك الكثير من الأفكار الجيدة والخبرات فيما يخص التعليم المتعدد للغات داخل
وخارج المؤسسات الخاصة بالرعاية النهارية وكذلك في المدارس، ومن أجل تنفيذ ذلك ومواصلة تطويره، فنحن بحاجنة ماسة للمساهمة الضرورية للآباء والأمهات..

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

كرامة الإنسان 100٪ معا ضد العنصرية

تحت شعار “كرامة الإنسان 100٪ معا ضد العنصرية” ستنظم مدينة مونستر وللمرة الخامسة على التوالي مهرجان أسابيع لنبذ العنصرية

أكمل القراءة …

ليلة الهجوم النازي المنظم على اليهود

التمييز والإبعاد والقتل ضد اليهود كانوا من البداية أهدافاً لألمانيا النازية. إلى حدود بداية 1938غادر000 100 يهودي وطنهم، وفي

أكمل القراءة …

مؤتمر القرآن في ألمانيا

في محاولة لفهم عصري للقرآن الكريم، يجتمع نخبة من العلماء من جميع أنحاء العالم (آسيا، وأوروبا، والشرق الأدنى والأوسط،

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل