المسألة الإسلامية

In وجهة نظر

“جدال حول الإسلام!” “ما هي حدود التسامح؟” “اقصاء الإسلام و دمج المسلمين – هل يمكن أن ننجح في ذلك؟”
بيتهوفن أم البرقع؟” ”
هذه ثلاثة عناوين رنانة لا تغيب عن البرامج الحوارية الألمانية التي نوقشت في الآونة الأخيرة كأكثر المواضيع أهمية.
“قوة تأثير المسجد” ، “الجهاد في أوروبا” ، وبالطبع “ألمانيا تلغي نفسها” هي ثلاثة عناوين كتب تتناول نفس الموضوع. وعموما ، فإن عدد المنشورات بالآلاف.
من الصعب بطبيعة الحال ابتكار عناوين جديدة. بصراحة ، كل هذه البرامج والكتب والمقالات والمدونات والخطب تتلاءم مع عنوان واحد:
. “”المسألة الأسلامية
لقد زاد الاهتمام بالموضوع ليتحول الى إلى هوس ألماني وغربي في بداية القرن الحادي والعشرين. إنه هوس ألماني قديم. لقد كان المؤرخ هاينريش فون تريتشكي مسروراً عام 1879 بـ “التغيير العميق” الذي كان يجد طريقه داخل الشعب الألماني. حيث كتب في مقال شهير للكتابات البروسية بعنوان   “آفاقنا” :”غمر سوق الكتاب فيضًا من الكتابات المعادية لليهود وأن الاتحادات المعادية للسامية موحدة في هدفها لمناقشة المسألة اليهودية” .آنداك لم يرى المفكرون من الطبقة العليا للإمبراطورية الألمانية الغوغاء في نوايا هذه الإتحادات وانما فسروا الامر على الأن الجماهير أدركت الخطر الجسيم الذي يهدد حياة الألمان .

كان كذلك من أولويات ألمانيا نهاية القرن التاسع عشر “المسألة اليهودية”حيث اتهم اليهود بأنهم خطر على المجتمع الالماني وأن من أهدافهم العليا تدمير ألمانيا والإستيلاء على الحكم وسيطرتهم على الصحافة المكتوبة والمرئية ,إلا أن غريزة الألمان في البقاء قد استيقضت وانطلقوا للكفاح لإسترجاع ما ضاع منهم. هكذا بررت الإتحادات  الألمانية اضطهادها لليهود.

الأمر الذي لا يختلف فيه إثنان هو أن الهولوكوست لم يكن ليحذث بدون سنوات طويلة من التحضير الإيديولوجي.
أين سيقود نقد الإسلام؟ لابد من حل المسألة الإسلامية بطريقة ما .

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

الحكومة الألمانية تدعم مختلف الثقافات

تتميز الغالبية العظمى من المجتمع الالماني المعاصر بدعمها وتقبلها للثقافات المختلفة والمتنوعة ، ويعود ذلك الى ايمان هذا المجتمع

أكمل القراءة …

„ثقافة الالتباس.. نحو تاريخ جديد للإسلام“

„يطرح أستاذ الدراسات الإسلامية الألماني توماس باور فرضية مثيرة للاهتمام في كتابه „ثقافة الالتباس.. نحو تاريخ جديد للإسلام“، يبني

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل