سبل النجاح في الغربة

In إندماج

النجاح هو مجموعة عناصر مجتمعة تتجسد في شخصيتنا. وطبعا تختلف هذه العناصر من شخص لآخر، بحكم رؤية هذا الشخص للأمور . لهذا نرى أناسا ينجحون بأمور ويفشلون بأخرى.

والنجاح الذي نتكلم عنه اليوم يختلف نوعا ما. وهو نجاح الشخص في بلد الاغتراب وهو  ليس بالأمر السهل،  لأنه يفتقد أحيانا إلي العزيمة والقدرة على المواصلة. إضافة إلى عدة عوامل تكون أحيانا عائقا في حياة المغترب، وخاصة إذا افتقد الشخص إلى القدرة علي المواصلة.

ومن بين إحدى هذه العوامل اللغة، باعتبارها الدرجة الأولى في سلم نجاحنا. إضافة إلى الاندماج وتقبل المجتمع ومحيط الشخص نفسه، لأن النجاح ليس عملا تقنيا وإنما هو خليط من أمور عدة منها: عوامل اجتماعية وتركيبة شخصية المرء نفسه وتقبله للواقع الجديد الذي يعيش فيه وبناء علاقات اجتماعية رغم الاختلاف في العادات والتقاليد.



وهنا  يلعب دور الشخص ومستوى وعيه وقدرته على التعامل مع الآخرين  بإنسانية فقط دون غيرها دورا أساسيا. إنها تشمل كل المعاني حتى إن افتقدت للغة، لأنها تعبر عن ذاتها بين الشعوب وتقرب المسافات بين الناس بجميع أطيافهم. إن فكرة تقبل الآخرين كما هم تضيف نظرة إيجابية إلى حياتنا وتكون حافزا للاندماج بالمجتمع الجديد. فداخل كل منا نقاط ضعف وقوة. والنجاح يتطلب منا ثقتنا بأنفسنا وبقدراتنا حتى لو كانت بسيطة. ولا يجب أن نسمح للخوف بأن يكسر بداخلنا نقاط قوتنا.

إن الاندماج والاختلاط الثقافي يهزم هذه الحواجز ويلغيها ويجعلنا نتملك من النجاح أكثر، لأن اختلاط الثقافات هو بحد ذاته  إضافة لتطور النجاح في شخصيتنا وحياتنا.

عقيلة عقيل

Foto: Unsplash/pixabay-com/CC0 Public Domain 
نقلا عن جريدة ميندن العربية

                                              .

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

القضية العمالية ضحية بؤس أيديولوجي

تحتفل الطبقة العمالية بالعالم بالعيد الأممي من  فاتح ماي( آيار ) السنوية ،في جميع أرجاء المعمور وذلك من أجل

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل