آه يا سوريا!

In وجهة نظر

أيتها الحياة الفانية
أعطيتني لؤلؤا وبلورا
وجمالا لم يكن.
لماذا أشعر أن قلبي كزجاج مكسور،
وأن روحي كمنزل مهجور.
عينان تنظران من خلف القضبان..

قبضان الحرب والانهيار.
ترى ما يفعل الإنسان بأخيه الإنسان؟
كيف تغتصب الأحلام

ويذبح حمام السلام
ضجيج المدينة، وقسوة الزمان
تجعلنا ندور في زوابع الشيطان.
نترك الحب غنيمة لأشرار الأرض.

وقراصنة البحار.
أين حماه وحلب؟
أين ميناء اللاذقية
وزوايا دمشق السحرية؟
آه يا سوريا!
قلبي معكم يا أهل سوريا.

الأستاذة  فاطمة موسى
تعليقاتكم

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

قال لي: أنت ملكي لكن الآن أتحدث أنا

يقدم هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء الاستشارة في جميع أنحاء ألمانيا الاتحادية، ويمكن الاتصال به على الرقم:

أكمل القراءة …

النصوص الأدبية والنصوص المعادية للدستور

حق الملكية الشخصية والنشر كذلك فإن الأعمال الأدبية محمية من خلال حق الملكية الشخصية، وهذا يتضمن الأشعار والنصوص العلمية

أكمل القراءة …

الفيديوهات

حق الملكية الشخصية والنشر إن السؤال عن حق نشر الفيديوهات من منصات الفيديو الكبيرة Youtube و غیرها) في الحساب

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل