البلطجة والمطاردة

In معلومات
0
(0)

البلطجة (مأخوذة من الإنجليزية “to mob = ” الغوغائية، التسلط ) وتعني القيام بالمضايقة النفسية لشخص ما بشكل منهجي ولفترة طويلة من الوقت. كذلك فإن البلطجة (والتي تسمى أيضا Bullying )لا  تعتبر صراع بين شخصين أو طرفين، وإنما أن تكون استعمال عنف من طرف واحد ولفترة طويلة. 

إن من أعراض البلطجة هي حقيقة أنه يوجد بين الضحية والبلطجي اختلال في توازن القوى. وفي حالات كثيرة قد تؤثر البلطجة على محيطها إلى حد أن تقوم كل المجموعة بالمشاركة فيها. 

غالباً ما تؤدي عملية البلطجة بالنسبة للضحية إلى إهانتها وإصابتها حتى تصل أحيانا بالذعر حتى تصل إلى عزلها عن المجموعة، على سبيل المثال: عزلها عن الصف المدرسي.

كذلك فإن البلطجة تتضمن أيضاً على سبيل المثال القيام بالتخريب أخذ أشياء ملك أشخاص آخرين( مثل الأدوات المدرسية) وأيضاً الاعتداء الجسدي، مثل القيام بعملية الدفع أو العرقلة أو التثبيت. 

ولأسباب مختلفة يقوم الأطفال والشباب وأيضاً الكبار بالبلطجة. 

غالباً ما يكون الإحباط، والذي حصل في مكان آخر، سبباً  للتصرف بهذا الشكل تجاه الأطفال أو الشباب الذين هم أضعف. 

إن الشخص الذي يعاني من البلطجة له الحق بالحصول على مساعدة من المعلمين والرؤساء. إذا أصيب تلميذ أو تلميذة بالمرض بسبب قيام التلاميذ أو المعلم بالبلطجة ولم تقم المدرسة ضد هذا التصرف الضار بشيء، فإنه يمكن لهذا التلميذ أو التلميذة المطالبة بدفع عطل وضرر.

 تقديم استشارة بخصوص البلطجة، الوقاية، التدخل

www.mobbingberatung.info

www.ajs.nrw.de

  إن المطاردة شبيه بالبلطجة بشكل كبير، حيث يقوم الشخص بتعذيب الضحية عادة لأنها لا  تتجاوب مع محبته لها. تعتبر المطاردة هي تعقب وإزعاج شخص ما وبشكل متكرر ومقصود بحيث يصبح يشعر هذا الشخص بالخطر وتحدث مضايقات وصعوبات كثيرة في تحديد مجرى أموره اليومية.

 تتضمن المطاردة الملاحقة والتلصص والإتصال الدائم أو إرسال الرسائل القصيرة. 

يتم منذ سنة 2007 في المانيا المعاقبة في حالة المطاردة بتهمة ” المضايقة من خالل التقرب الغير مرغوب ” ويمكن أن تتم المعاقبة عليها بعقوبة سجن تصل إلى 3 سنوات أو بعقوبة مالية.

إضافة لذلك فإن عملية إرهاب الضحية قد تصل إلى درجة من القوة يعتبر فيها هذا التصرف كجريمة مثل جريمة الإكراه أو الاعتداء الجسدي أو الوصف السيء للآخرين أو حجز الحرية.

 حتى الآن كان من الضروري للتمكن من المعاقبة بسبب المطاردة أن يتم حصول ضرر كبير في حياة الضحية، على سبيل المثال إذا اضطر الشخص المتضرر وبسبب ذلك أن ينتقل إلى بيت آخر أو أن يضطر إلى تغيير عمله. 

منذ شهر ديسمبر/كانون الأول 2016 تعتبر المطاردة جريمة يعاقب عليها حتى إذا لم تقم الضحية بتغيير حياتها رغم الضرر. ومن خلال القانون الجديد، يمكن القيام بمعاقبة الفاعل إذا تم اعتبار تصرفه من ناحية موضوعية ملائم لحصول مضايقة كبيرة للضحية. 

بوليس منع الجريمة في المقاطعات والإتحاد

www.polizei-beratung.de/opferinformationen/stalking

.

.

.

هل أعجبك المقال؟

انقر على نجمة لتقييم المقال

متوسط ​​التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا يوجد تقييم حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

معرض التدريب المهني والدراسة الجامعية

3.8 (4) ما هو التدريب المهني المناسب لي؟ ما الدراسة المناسبة لي؟ كيف يمكنني رفع من فرص قبولي بأحدى

أكمل القراءة …

الروائي سعيد النعيم

5 (2) هل أعجبك المقال؟ انقر على نجمة لتقييم المقال Submit Rating متوسط ​​التقييم 5 / 5. عدد الأصوات

أكمل القراءة …

من أجل أوروبا مضيافة

3 (2) كانت مونستر “ملاذًا آمنًا” منذ أكتوبر 2019. فمدينة مونستر تنتمي إلى تحالف البلديات الأوروبية المستعدة لاستقبال لاجئين

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل