توصية سياسية؟ أم توفير فرص عمل وتشغيل للمحامين؟

In إندماج
0
(0)

يتعرّض كثير من طالبي اللجوء السوريين في ألمانيا (وبلدان لجوء أخرى) للاستغلال والنتف على أصعدة مختلفة، أولها الإقامة، حيث دأبت السلطات الألمانية على منحهم (حماية) Subsidärer Schutz لمدة سنة بدلا من “اللجوء” ، وهذا يعني أنه لا يحقّ لهم إحضار عائلاتهم أو جمع شمل العائلة، فيضطر طالب اللجوء للاعتراض على هذا الحكم من خلال محـام، وأن يتكبد تكاليف “أتعابه” الباهظة، وفي معظم الحالات “ينجح” المحامي في تغيير قرار المحكمة من سـنة إلى ثلاث سنوات. ترى لماذا تتصرف المحاكم الألمانية على هذا الشكل إذا كانت تعرف أنها ستغير قرارها نتيجة استئنافه بواسطة محام؟ وبالفعل هنالك عشرات الآلاف من الدعاوى القضائية من هذا النوع، ومن يتحمل أعباءها هم طالبو اللجوء السوريون. ماذا وراء هذه الظاهرة؟ توصية سياسية؟ أم توفير فرص عمل وتشغيل للمحامين؟ ومهما يكن الجواب فإن طالبي اللجوء السوريين هم الذين يدفعون الثمن.





وبعد أن يحصل طالب اللجوء على هذا النوع من الإقامة يبدأ نوع آخر من المعاناة: البـحث عن سـكن، وهنا يتعرض اللاجئ السوري للاستغلال من قبل سـماسـرة ينتفونه بلا رحمة، مستغلين عدم إجادته اللغة الألمانية، وعدم رغبة قسم كبير من الألمان في تأجير بيوتهم للاجئين والأجانب، وهذا موضوع ذو شجون. ترى أليس من واجب الجمعيات السورية والعربية ، وهي كثيرة، أن تسـاعـد اللاجئين الـجدد وأن تحميهـم من الاستـغلال البشـع الذي يتعـرّضون لـه؟

تحرير: أ. د. عـبـده عـبّـود
صورة:bykst/ CC0 Public Domain/pixabay-com

هل أعجبك المقال؟

انقر على نجمة لتقييم المقال

متوسط ​​التقييم 0 / 5. عدد الأصوات 0

لا يوجد تقييم حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

معرض التدريب المهني والدراسة الجامعية

3.8 (4) ما هو التدريب المهني المناسب لي؟ ما الدراسة المناسبة لي؟ كيف يمكنني رفع من فرص قبولي بأحدى

أكمل القراءة …

الروائي سعيد النعيم

5 (2) هل أعجبك المقال؟ انقر على نجمة لتقييم المقال Submit Rating متوسط ​​التقييم 5 / 5. عدد الأصوات

أكمل القراءة …

من أجل أوروبا مضيافة

3 (2) كانت مونستر “ملاذًا آمنًا” منذ أكتوبر 2019. فمدينة مونستر تنتمي إلى تحالف البلديات الأوروبية المستعدة لاستقبال لاجئين

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل