شكرا أحمد زكي

In مونستر, وجهة نظر

في السنوات الأخيرة أصبح للطلبة العرب موضع قدم في تمثيلية الطلبة الأجانب، بالإضافة إلى حضور ملفت في البرلمان الجامعي والجمعيات المنخرطة تحت قبة الجامعة. بعدما كان هذا الأمر حكرا على طلبة أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية. وهذا الحضور الملفت لم يكن وليد الصدفة، وإنما إصرار ودعم السيد أحمد زكي اليمني الذي يعمل في الكواليس، بما أوتي من قوة للدفع بالطلبة العرب لشغل مناصب بالجامعة، ولخدمة مصالح الجالية العربية بمدينة  مونستر.  نيابة عن الطلبة العرب  تتقدم جريدة مونستر   بالشكر ز الجزيل  للسيد أحمد  زكي اليمني.

تعليقاتكم

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

قال لي: أنت ملكي لكن الآن أتحدث أنا

يقدم هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء الاستشارة في جميع أنحاء ألمانيا الاتحادية، ويمكن الاتصال به على الرقم:

أكمل القراءة …

النصوص الأدبية والنصوص المعادية للدستور

حق الملكية الشخصية والنشر كذلك فإن الأعمال الأدبية محمية من خلال حق الملكية الشخصية، وهذا يتضمن الأشعار والنصوص العلمية

أكمل القراءة …

الفيديوهات

حق الملكية الشخصية والنشر إن السؤال عن حق نشر الفيديوهات من منصات الفيديو الكبيرة Youtube و غیرها) في الحساب

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل