على وقع خطاهم تتراقص القلوب

In ألمانيا

الدبكة الشعبية الفلسطينية بوقعها وحركات راقصاتها وراقصيها تضفي السعادة والمرح على المشاهد، وتنعش أرواح مواطني وأصدقاء ذلك البلد المعذب “فلسطين” الذي تهفو أفئدة أهله للسلام والحرية.
بعمرها القصير شقت فرقة الكرمل للدبكة والفلكلور الشعبي الفلسطيني في ألمانيا، والتي أنشأها ائتلاف الجاليات الفلسطينية في ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية واتحاد المهندسين الألماني في تلك الولاية طريقا لم يكن سهلا أبدا. أربعون راقصة وراقصا من مختلف الأعمار ومن مختلف منابت الشتات الفلسطيني هم نواتها وسر نجاحها وتألقها.
يقول المدير الإداري “يوسف يوسف عاروري”: أن أجمل ما يميّز هذه الفرقة هو أن الغالبية الساحقة من عضواتها وأعضائها من أبناء الجيل الثالث الذين ولدوا وترعرعوا في ألمانيا ومعظمهم لا يتقن العربية، ومع ذلك تسكنهم روح الوطن الفلسطيني في كل حركة فنية. ويضيف “يوسف” لم نكتف بتعليمهم الدبكة الشعبية الفلسطينية بل افتتحنا مدرسة لتعليمهم اللغة العربية لتكتمل رحلة عودتهم المدججة بالحب وروح الانتماء إلى الموروث الثقافي الفلسطيني الضارب عميقا بجذوره في أرض آبائهم وأجدادهم.
المدربة المقدسية لفرقة الكرمل “لنا عودة شموط” ذات الخبرة الطويلة مع فرقة الفنون الشعبية من رام الله، ترى أن فرقتها تحمل رسالة غاية في الأهمية، كجسر بين الثقافات في بلد المهجر ألمانيا وتقدم فلسطين كممثلة للمشرق العربي من زاوية أخرى تأسر القلوب وتقنع العقول بعدالة قضيتها وبوجود شعبها على الخارطة الثقافية العالمية. وتضيف “لنا شموط”: تبلورت فكرة تأسيس الفرقة قبل سنوات، وبالذات عندما استضافت الجاليات الفلسطينية في غرب ألمانيا فرقة “زاجل” للفنون الشعبية من لندن، لإحياء يوم الأرض في مدينة دورتموند. يومها بدأ ائتلاف الجاليات الفلسطينية في شمال الراين ويستفاليا بالعمل على تأسيس فرقة في ألمانيا لا تقل حرفية عن فرقة “زاجل” اللندنية. وبالفعل أثمر التعاون بين الجالية والمدرسة الفلسطينية في بريطانيا وبين ائتلاف الجاليات الفلسطينية في غرب ألمانيا وبدعم قوي من اتحاد المهندسين الألماني الفلسطيني ولادة فرقة “الكرمل”، حيث قام المدير الفني الحالي لفرقة الكرمل، المدرب المحترف وخبير لوحات الرقص الشعبي القادم من لندن “عطا زويدي” بوضع العجلات على السكة، لتثمر جهوده وزملائه في شمال الراين ويستفاليا فرقة مميّزة للدبكة والفنون الشعبية في ألمانيا، ولتصبح هذه الفرقة الفلسطينية نجمة استعراضات مهرجانات الفنون الفلكلورية الدولية في ألمانيا من دورتموند وحتى برلين، وهناك خطط حقيقية طموحة لمشاركة الفرقة في مهرجانات دولية خارج أوروبا. في الاستعراض الأخير للفرقة في مهرجان الصيف الدولي الذي أقيم في تاريخ 14/6/2015 في مدينة مونستر الجامعية كتب الصحفي الألماني “فون كلاوس مولر” في صحيفة “فست فيلشه ناخرشتن” مبديا إعجابه الحصري بفرقة الكرمل الفلسطينية التي مثلت الفن المشرقي العربي الساحر:
“كانت ألوانهم ساطعة على المسرح وتملأ الفضاء، هؤلاء هم فرقة الكرمل للدبكة والفلكلور الشعبي الفلسطيني التي تحمل اسم جبل في فلسطين”.

أحمد زيادة

تعليقاتكم

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

قال لي: أنت ملكي لكن الآن أتحدث أنا

يقدم هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء الاستشارة في جميع أنحاء ألمانيا الاتحادية، ويمكن الاتصال به على الرقم:

أكمل القراءة …

النصوص الأدبية والنصوص المعادية للدستور

حق الملكية الشخصية والنشر كذلك فإن الأعمال الأدبية محمية من خلال حق الملكية الشخصية، وهذا يتضمن الأشعار والنصوص العلمية

أكمل القراءة …

الفيديوهات

حق الملكية الشخصية والنشر إن السؤال عن حق نشر الفيديوهات من منصات الفيديو الكبيرة Youtube و غیرها) في الحساب

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل