لا تتكلم بالسياسة

In مونستر, وجهة نظر

عيد بأية حال عدت يا عيد.
بما مضى أم لأمر فيك تجديد.
هذه الصورة ألتقطت بإحدى المطاعم العربية بمدينة مونستر, حيث تبين الأزمة التي تعرفها الجالية العربية جراء الأحداث التي تنخر جسد الامة العربية. فالنقاشات السياسية في جو يسوده الإحترام وتقبل الآخر بغض النظر عن انتمائه السياسي أو المذهبي -دون الانزلاق الى العنف الكلامي أو الجسدي- أصبحت أمرا مستحيلا.

تعليقاتكم

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

قال لي: أنت ملكي لكن الآن أتحدث أنا

يقدم هاتف الاستغاثة للإبلاغ عن العنف ضد النساء الاستشارة في جميع أنحاء ألمانيا الاتحادية، ويمكن الاتصال به على الرقم:

أكمل القراءة …

النصوص الأدبية والنصوص المعادية للدستور

حق الملكية الشخصية والنشر كذلك فإن الأعمال الأدبية محمية من خلال حق الملكية الشخصية، وهذا يتضمن الأشعار والنصوص العلمية

أكمل القراءة …

الفيديوهات

حق الملكية الشخصية والنشر إن السؤال عن حق نشر الفيديوهات من منصات الفيديو الكبيرة Youtube و غیرها) في الحساب

أكمل القراءة …

أضف تعليق:

بريدك الإلكتروني لن يتم نشره

قائمة الموبايل